واقع البحث العلمي في الوطن العربي

Posted at April 30, 2013 | 2:05 am | Print

واقع البحث العلمي في الوطن العربي

حسن عطا الرضيع

- يعتبر البحث العلمي المحرك الأساسي والرئيسي للنظام العالمي الجديد في ظل عدداً من الأحداث المتسارعة والمتلاحقة، ودافعاً أساسيا لتعجيل التنمية الإقتصادية بمفهومها الواسع وتعد ركناً أساسياً من اركان المعرفة الإنسانية. فبدون البحث العلمي لا يمكن التوصل لعلاج مشاكل الإنسانية، ولا ينظر للبحث بأنه رفاهية علمية بقدر ما ينظر اليه كاستثمار ناجع.

وعادة يقاس البحث العلمي بعدة مؤشرات منها نسبة الإنفاق من الناتج المحلي الإجمالي والنشر العلمي وعدد الأبحاث المنشورة وبراءا ت الإختراع، وخلال العقود السابقة أهمل هذا الحقل المهم في عالمنا العربي ولم يلقى الإهتمام والتطوير في الموازنات العامة، حيث تراجع دور البحث في تحقيق التنمية الإقتصادية والإجتماعية والسياسية والذي كان سبباً لتراجع الإقتصاد العربي.

فوفقاً لإحصائيات 2007 فإن عدد الأبحاث المنشورة عالمياً بلغت 1.148.612 بحثاً في حين لم يصل عدد الأبحات المنشورة في الدول العربية 15 ألف بحثاً أي بنسبة 1.3% من معدلات الإنتاح العالمي. وفلسطينياً بلغت عدد الأبحاث المنشورة 212 بحثاً مقابل 890 بحث نشر في إسرائيل، كذلك مجموع ما نشر عربياً أقل من ما نشر في جامعة هارفرد الأمريكية، ومن أصل 20124 جامعة ومركز أبحاث عبر العالم لا يوجد سوى 23 جامعة عربية أي بنسبة 1%.

أما ما يتعلق بحجم الإنفاق على البحث العلمي ينفق العالم سنوياً حوالي 2.1% من دخله الوطني على البحث العلمي أي 536 مليار دولار، وإنفاق الولايات المتحدة وأوروبا يشكل 75% من الإنفاق العالمي حيث يصل إلى 417 مليار دولار، وإنفاق الولايات المتحدة لوحدها 168 مليار دولار أي 24% من اجمالي الإنفاق العالمي.

- عدد العاملين في مؤسسات ومراكز الأبحاث بالعالم 3.4 مليون باحث أي بمعدل 1300 باحث لكل مليون، وعدد الباحثين في 7دول متقدمة يصل إلى 2 مليون و265 الف باحث وهو يشكل 66% من عدد الباحثين. كذلك 54% من الطلبة العرب الذين يدرسون في الخارج لا يعودون إلى بلادهم، وأن 34% من الأطباء المتميزين في بريطانيا من الجامعات العربية، فمصر وحدها قدمت في السنوات الأخيرة 60% من العلماء العرب في الولايات المتحدة الأمريكية، كما شهد العراق هجرة حوالي 7300 عالم تركوا بلادهم بسبب الأحوال السياسية والأمنية. أما نسبة ما يخصص الموازنات العامة للبحث العلمي يصل بالولايات المتحدة الامريكية إلى 2.9% وإسرائيل 2.7% وعربيا 0.2% . وتعتبر إسرائيل من أكثر الدول اهتماماً بالبحث والمعرفة حيث حصل 11عالم إسرائيلي على جائزة نوبل وتنفق سنوياً 10مليارات دولا ر وتبلغ مساهمتها 10% من ناتجها المحلي الإجمالي الذي يزيد عن 200مليار دولار.

- أما عن واقع البحث العلمي في العالم العربي فقد أشارت منظمة اليونسكو سنة 2008 أن ما ينفق على الفرد العربي في مجال البحث العلمي هو 14.7دولار وفي المقابل فإن ما ينفق على الفرد الأمريكي هو 1205 دولار والفرد الأوروبي 531 دولار ولا تتراوح نسب الإنفاق على البحث في موازنات الدول العربية نسبة 1%.

- أما ما يتعلق ببراءة الإختراع فبلغت براءات الإختراع العربية 84 براءة و 1284 لإسرائيل و 7300 للصين.

وبالتالي فإن عدم الإهتمام بالبحث العلمي والمعرفة لا يعود لقلة الموارد المالية بقدر ما يعود للثقافة السائدة ووجود الفجوة واتساعها بين العرب والغرب.

وأخيراً يمكن القول بأن العالم الغربي يقرأ 10000 صفحة ليكتب 100 صفحة والعالم العربي يقرأ 100 صفحة ليكتب 10000 صفحة.

آراء

مواضيع متعلقة

التعليق مغلق